Facebook Linkedin Youtube Twitter Insta
Home » Blog »

 

 

موضوع التسعير يطرح العديد من علامات الاستفهام وهذا شيء طبيعي في ظل انعدام الضوابط والرقابة والقوانين الغير واضحة ويمكن ان تكون متاحة في بعض الاوقات والتسعير يرتكز على اربعة ركائز اساسية وهي

على طبيعة علاقتي مع زبائني إذا كان هناك ثقة وود ووضوح في العلاقة المهنية وإذا كنت قد حققت ارباحا منهم لفترة طويلة يا ترى هل انا مستعد اليوم لأخسر هؤلاء الزبائن من اجل مرحلة مؤقتة نمر فيها بالوقت الحالي؟ طبعا لا.

إذا امعنت بالتفكير اضع نفسي مكان الزبون إذا رحت انا او أحد افراد عائلتي لكي نشتري نفس المنتج او الخدمة في مكان اخر ورأيت هذا السعر فما هي ردة الفعل بهذا الإطار هل ستكون عادلة؟ طبعا لا

التفكير بالعلاقة المستقبلية مع هذا الزبون حتى لو انا اليوم متمكن من الخدمة التي عندي او متحكم فيها وليس هناك من بديل ولكن برأيكم هل بأول فرصة يجد الزبون البديل؟ كيف سيتصرف؟  بالتأكيد سيرجع لعندي. وهل يا ترى صيتي يشكل علاقة فارقة بعلاقتي مع الزبائن؟ إذا يهمني ان احافظ على صيتي

ما هي القيم الاخلاقية والانسانية التي سأبني من خلالها عملي والتي ستكون من ركائزه الاساسية العمل ليس فقط ربح وارقام انما هو قائم على العلاقات الانسانية ورصيدها (صيتك وثقتك وامانتك) وهذه العلاقات هي المدماك الذي يرتكز عليه مستقبلك المهني الطويل هنا يعني انني اليوم ابني هذه العلاقات ولا اهدمها ونحن نتفهم ان الكلفة تزيد ولكن إذا وضعنا بالميزان الكلفة التي نتكبدها اليوم وكلفة انني سأخسر صيتي، انا برأيي ان هناك خسارة بينهما توجع أكثر. وأنت يا ريادي الأعمال ما هو رأيك ؟
 

Back To Blog